نظافة اليدين، ملاذنا الأمثل من أجل تفادي الاصابة بفيروس كورونا المستجد

إنه لمن المعروف منذ القدم مدى الأهمية التي تكتسيها النظافة ، خاصة نظافة الأيدي من أجل الحفاظ على الصحة العامة ،تجنب التقاط الفيروسات و تفادي انتشار العدوى . فالدراسات و الأبحاث قد أكدت بالفعل أن اليدين هي المسؤول الرئيس عن نقل الجراثيم و الفيروسات و بالتالي تفشي الأمراض.
و مع اجتياح فيروس كورونا المستجد العديد من الدول ،إصابته الآلاف من الأشخاص و إنهاء حياة العديد منهم ، أصبح الاهتمام و الحرص على نظافة اليدين يشكل الفاصل بين الرفع أو الخفض من احتمالية الإصابة بهذا الفيروس . فما الطريقة المثلى للقيام بذلك ؟
إن عملية غسل اليدين بالماء و الصابون بصفة متكررة و منتظمة خلال اليوم ، قد أثبتت فاعليتها في التخلص من عدد كبير من الجراثيم و الفيروسات من بينها فيروس كورونا المستجد ، على أساس أن يتم غسل اليدين بالطريقة الصحيحة و السليمة
و في ما يلي نعرض عليكم أهم الخطوات من أجل التخلص من جميع آثار الفيروس من على اليدين :
أ- تبليل اليدين بماء جار.
ب- فرك الصابون باليدين حتى تتشكل الرغوة بكمية كافية لتغطية كلتا اليدين.
ج- فرك كل من راحة اليدين، ظهرهما، بين الأصابع ،تحت الأظافر و الرسغين ، و ذلك لمدة لا تقل عن 20 ثانية
د- شطف اليدين جيدا بالماء الجاري
ر- تجفيف اليدين بمنشفة نظيفة و جافة ، أو منديل ورقي يستخدم لمرة واحدة . ذلك أن انتقال الجراثيم يتم بشكل أسرع عندما تكون اليد مبلولة.
في حالة عدم توفر الصابون أو عند الخروج من المنزل يبقى البديل الأمثل هو استعمال مطهر لليدين ،على أن يحتوي هذا الأخير على نسبة لا تقل عن 60٪ من الكحول . و ما تم ذكره سابقا ينطبق أيضا على استعمال المطهر . فالأهم من أن تغسل يديك بالماء و الصابون أو أن تستعمل مطهر لليدين ،هو أن تتبع الخطوات الصحيحة في القيام بذلك.